تواصل معنا


من نحن


شبكة المسيرة الإعلامية، شبكة يمنية متنوعة تسعى لنشر الوعي وقيم الحق والعدالة بين مختلف شرائح المجتمعات العربية والإسلامية من منطلق الثقافة القرآنية، وتعطي الأولوية للقضية الفلسطينية، وتعمل على نصرة قضايا المستضعفين، ومواجهة تزييف وسائل إعلام قوى الاستكبار وكشف مؤامرتها بمصداقية ومهنية وبطرق إبداعية.

العثور على بكتيريا تأكل النفط وتحوله لغاز

العثور على بكتيريا تأكل النفط وتحوله لغاز

علوم وتكنولوجيا | 24 ديسمبر | المسيرة نت : عثر علماء الأحياء في حقل نفط صيني على بكتيريا فريدة يمكنها ابتلاع النفط الثقيل وتحويله إلى غاز الميثان وغيره من مكوّنات الغاز الطبيعي. وقد نشرت مجلة Nature نتائج الدراسة التي أجراها العلماء.

وقد حقق الاكتشاف الفريد، رافائيل لاسو بيريز، من معهد "ماكس بلانك" لعلم الأحياء الدقيقة البحرية وزملاؤه وذلك من خلال دراسة عينات من النفط  الثقيل أخذت من حقل للنفط Shengli ، وهو أحد أكبر الحقول في جمهورية الصين الشعبية، حيث اكتشف العلماء نوعا غير معروف سابقا من البكتيريا التي يمكنها أن تحلل النفط وتحوّل في الوقت نفسه مشتقاته المتحللة إلى غاز الميثان وهيدروكربونات غازية أخرى عند درجات حرارة تزيد عن 50 درجة مئوية فوق الصفر. وقد أطلق العلماء على تلك الميكروبات تسمية Methanoliparia.

واكتشف العلماء عند الميكروبات أيضا ميزات فريدة أخرى، وعلى سبيل المثال، فإنها فضلت استخراج الطاقة من سلاسل طويلة للهيدروكربونات المشبعة، والتي لا قيمة لها في تكرير النفط. وبالإضافة إلى ذلك، يمكنها أن تحلل الهيدروكربونات العطرية والحلقية، وهو أمر غير معقول لكل الميكروبات الأخرى "الآكلة للنفط".

وقد أظهر تحليل جينوم Methanoliparia أن هذه القدرة الفائقة على الأكل أتت بسبب أن البكتيريا تحلل الهيدروكربونات باستخدام سلسلة من الإنزيمات غير المعروفة سابقا.

ويأمل، لاسو بيريز وزملاؤه، أن تساعد التجارب الإضافية في تكييف الميكروبات لإنتاج نظائر بيولوجية للغاز الطبيعي واستخراج ما تبقى من الهيدروكربونات من حقول النفط المستنفدة.

#الغاز منذ يوم
من نحن

شبكة المسيرة الإعلامية، شبكة يمنية متنوعة تسعى لنشر الوعي وقيم الحق والعدالة بين مختلف شرائح المجتمعات العربية والإسلامية من منطلق الثقافة القرآنية، وتعطي الأولوية للقضية الفلسطينية، وتعمل على نصرة قضايا المستضعفين، ومواجهة تزييف وسائل إعلام قوى الاستكبار وكشف مؤامرتها بمصداقية ومهنية وبطرق إبداعية.

copyright by Almasirah 2022 ©

Close gallery